الحمل والولادة

التغذية أثناء فترة الحمل

التغذية أثناء فترة الحمل

التغذية الحكيمة هي الأساس للحياة الصحية والمتوازنة.

التغذية الحكيمة مهمة بشكل خاص أثناء فترة الحمل: حيث أن الجسم يستعد لنمو وتطور الجنين ولعملية الرضاعة، كما تتطور أنسجة الرحم والمشيمة وتتعزز عملية تزويد الدم. الارتفاع الملائم في الوزن يفيد صحة المرأة وصحة الجنين، يقلص مخاطر التعقيدات ويسهم إلى صحة المولود.

يجب على المرأة الحامل أن تطلع الطاقم الطبي بشأن حالتها الصحية وكذلك بشأن عادات أكلها الخاصة، مثل التغذية النباتية أو الطبيعية، حساسيات لأنواع طعام، مشاكل هضم أو حمية خاصة.

نشدد بهذا على أن التوصيات بخصوص التغذية تتعلق بالنساء الحوامل اللواتي يتمتعن بصحة جيدة. ننصح النساء اللواتي لديهن متطلبات تغذية خاصة مثل النساء اللواتي يعانين من السكري بأن يستشرن الطبيب المعالج وأخصائية تغذية. وبشكل عام، تستطيع كل امرأة حامل الاستفادة من العلاج الغذائي من قبل أخصائي تغذية مؤهل.

توجيهات عامة

1. غذاء متنوع

من المهم الحرص على غذاء متنوع: في قائمة الطعام اليومية يجب شمل أغذية من مجموعات الغذاء الخمس المفصلة فيما يلي وبألوان متنوعة: يجب تنويع أنواع الغذاء التي يتم تناولها من كى مجموعة.

هذه هي مجموعات الغذاء:

  • الحبوب، من المحبذ كاملة، مثل القمح الكامل ومشتقاته (خبز من قمح كامل، برغل، كسكس كامل، باستا من قمح كامل)، أرز ومحبذ كامل، ذرة، جريش الحبوب، جاودار، شوفان، بطاطا، بطاطا حلوة وغيرها.  يجب تفضيل الحبوب الكاملة.
  • الخضار، مثل الخس، الخيار، الفلفل، الكوسا، البندورة، الجزر وبقية الخضار من التنويعة الواسعة الموجودة في الأسواق وفي المتاجر. ننصح باستهلاك أربع وجبات خضار بألوان مختلفة على الأقل يومياً.
  • الفواكه،  مثل البرتقال، الاجاص، البرقوق،  الشمام، البطيخ، العنب وبقية الفواكه من التنويعة الواسعة في الأسواق وفي المتاجر.  ننصح باستهلاك اثنتين إلى أربع وجبات فواكه  بألوان مختلفة على الأقل يومياً.
  • أغذية غنية بالبروتينات، مثل اليوغورت، الحليب، الأجبان، اللبن، البيض، البقوليات ومنتجاتها، لحم الحبش، لحم البقر، الدواجن والأسماك. من المهم الحرص على أن تكون مصادر البروتينات قليلة الدسم والدهون.
  • أغذية غنية بالدهون، مثل، الأفوكادو، الزيتون، الطحينة، زيت الزيتون، زيت الكانولا، الجوز والبذور غير المملحة (مثل بذور القرع وبذور عباد الشمس).

2. وجبات منتظمة

إقرأ أيضا:كيف تحمل المرأة من الرجل

ننصح بتناول ثلاث وجبات رئيسية ووجبتين إلى ثلاث وجبات خفيفة في اليوم. في كل وجبة محبذ دمج أغذية من ثلاث مجموعات أغذية على الأقل. من المحبذ تناول الوجبة الأولى في الصباح بعيد ساعة النهوض من النوم. الوجبات الأخرى تكون بفارق نحو ثلاث حتى أربع ساعات بينها، والوجبة الأخيرة قبل الخلود إلى النوم بساعتين على الأقل.

تعاني النساء الحوامل في بعض الأحيان من ظواهر مثل الحرقة والغثيان.  استهلاك الأغذية المتنوعة وتناول وجبات صغيرة بين الحين والآخر وهضم الطعام بشكل جيد حتى مع وجود شعور غير لطيف كلها تسهل على الأغلب من هذه الظواهر وتؤدي إلى تهدئة الجهاز الهضمي. الفصل الجزئي بين الأكل والشرب، أكل الأغذية الجافة مثل الكراكرز قليلة الدسم أو الخبز المحمص، الامتناع عن شرب المشروبات الغازية وعن تناول الأغذية الدسمة والمقلية، كلها لها تأثير إيجابي على الجسم.

3. ملائمة كميات الغذاء

من المهم ملاءمة كميات الغذاء للاحتياجات الشخصية. كمية الغذاء التي تحتاجها المرأة تتعلق بسنها، بنشاطها البدني، بطولها، بوزنها وبحالتها الصحية.

4. ارتفاع الوزن أثناء فترة الحمل

الوزن السليم قبل الحمل وارتفاع الوزن بالمدى المرغوب يتيحان احتمالاً جيداً

لنتائج حمل مرغوب بها. ارتفاع الوزن بموجب حالة وزن المرأة يقلل من خطر فرط ضغط الدم أثناء الحمل، من خطر الارتعاج الحملي (تسمم الحمل)، من خطر السكري الحملي، من خطر العملية القيصرية ومن خطر ولادة خديج.

إقرأ أيضا:الجماع بعد الولادة

لذلك ننصح المرأة الحامل بأن تخضع لمتابعة طبيب، مركز أمومة وطفولة / مركز لصحة المرأة وأخصائية تغذية تشمل متابعة الوزن، اكتشاف مبكر لحالة تغذية غير سليمة والحصول على إرشاد غذائي بموجب ذلك.

في الجدول التالي معروضة حالات وزن مختلفة قبل بدء الحمل وتوجيهات لزيادة الوزن وفق هذه الحالات من أجل حمل عادي. من المهم في جميع الأحوال التشاور مع طاقم مهني بخصوص مدى الارتفاع في الوزن.

BMI هو مقياس يحدد ملاءمة الوزن مع الطول. يتم حسابه حسب الوزن قبل الحمل مقسم على الطول تربيع.

مدى الارتفاع بالوزن الموصى به أثناء الحمل مع جنين واحد، حسب BMI في بداية الحمل

في الأشهر الثلاثة الأولى يتم الأخذ بالحسبان ارتفاع الوزن بمقدار 0.5-2 كغم.

فئات ال- BMI في بداية الحمل حالة ال – BMI ارتفاع الوزن في كل حالة حمل
BMI < 18.5 نقص في الوزن​ 12.5-18 كجم
18.5 ≤ BMI < 24.9 وزن سليم​ 11.5-16 كجم​
25≤  BMI < 29.9 فائض في الوزن​ 7-11.5 كجم​​
30  BMI سمنة 5-9 كجم​

5. ننصح بالتقليل من استهلاك المنتجات التي تحوي الكافيين

إقرأ أيضا:الجماع بعد الولادة

الكافيين يعمل في الجسم كمادة منبهة. أثناء الحمل تتباطأ عملية إخراج الكافيين من جسم الإنسان. ينتقل الكافيين إلى الجنين عن طريق المشيمة، وليست لدى الجنين القدرة على تحليله. وجدت عدة أبحاث علاقة بين الاستهلاك المفرط للكافيين وبين حالات الإجهاض، ولادة خديج وولادة طفل ذي وزن منخفض.

الكافيين كمادة منبهة يرفع ضغط الدم، يسرع نبضات القلب ومن شأنه المس بعادات نوم المرأة الحامل والجنين في الرحم.

ننصح بالامتناع عن استهلاك مشروبات الطاقة، القهوة التركية، القهوة السوداء وجميع أنواع القهوة التي تحوي كمية كافيين كبيرة. كذلك ننصح بتحديد استهلاك الشوكولاطة والمشروبات التي تحوي كافيين، مثل مشروبات القهوة على أنواعها، الشاي، الكوكا كولا والكاكاو حتى ثلاثة أكواب في اليوم.

6. ننصح بالتقليل من تناول الحلويات، النقارش والمشروبات المحلاة

الحلويات، النقارش والمشروبات الحلوة تزود الجسم بشكل أساسي بالسكر، الملح والدهون. ننصح بالتقليل من استهلاكها بشكل عام وأثناء الحمل بشكل خاص، وذلك من أجل منع ارتفاع كبير جداً بالوزن.

7. ننصح بالتقليل من استعمال المحليات الاصطناعية

ننصح خلال فترة الحمل والرضاعة بالتقليل من استهلاك المحليات الاصطناعية. المحليات موجودة على الأغلب في منتجات غذاء ومشروبات “ديات”.

8. ننصح بالتقليل من استعمال الملح وغلوتامات أحادية الصوديوم (MSG)

ننصح بالتقليل من استهلاك الملح وعدم استهلاك أكثر من خمسة غرامات (ملعقة صغيرة) من الملح يومياً، وهي كمية تساوي 2,300 ملغم صوديوم. هذه الكمية تشمل الملح الموجود في الطعام المطهي وفي الطعام الجاهز. كمية الملح في منتجات الغذاء الجاهزة مسجلة على رقعة المنتج ومذكورة كصوديوم. الافراط باستهلاك الملح/الصوديوم قد يؤدي إلى فرط ضغط الدم.

في إطار كمية الملح الموصى بها للاستهلاك، ننصح كافة النساء، وبخاصة النساء اللواتي يعانين من فرط نشاط الغدة الدرقية، باستهلاك ملح غني باليود، خاصة خلال الأشهر الثلاثة قبل الحمل (وعلى الأقل شهر قبل الحمل) وعلى امتداد كل فترة الحمل. في كل حالة وجود شك يجب التشاور مع الطبيب المعالج.

غلوتامات أحادية الصوديوم (MSG) تحوي كمية كبيرة من الصوديوم وهي موجودة في منتجات غذائية كثيرة: مساحيق الحساء، صلصة الصويا، صلصلة الترياكي، منتجات تتبيل وخلطات توابل (مثل خلطات للكفتة وللشواء وما شابه).

في قائمة المكونات الغذائية التي تظهر على ظهر رزم الغذاء مذكور  MSG في بعض الأحيان ك – E-621.

بغية تقليص استعمال الملح أو غلوتامات أحادية الصوديوم يمكن استعمال أعشاب توابل (بقدونس، كزبرة) وتوابل غير مخلوطة بالملح، مثل البصل، الثوم، الفلفل، البابريكا والكمون.

مكونات غذائية خاصة وملاءمتها لفترة الحمل

1. كالسيوم بكمية كافية

الكالسيوم هو مكون ضروري للمرأة وللجنين الآخذ في النمو.  الكالسيوم مهم لبناء العظام، لعمل جهاز الدورة الدموية والعضلات ولبناء أسنان صحية والحفاظ عليها. لذلك يزداد خلال الحمل طلب الجسم للكالسيوم.

مصادر رئيسية للكالسيوم: الحليب ومنتجات الألبان (محبذ ان تكون غنية بالكالسيوم)، مشروب الصويا وطعام لذيذ من الصويا.

مصادر اخرى للكالسيوم: القنبيط، الملفوف، الطحينة من سمسم كامل، اللوز، السردين مع العظام.

ننصح النساء اللواتي لا يستهلكن منتجات الألبان بالتوجه لاستشارة أخصائي/ة تغذية.

2. تناول أغذية قليلة الدهون المشبعة، قليلة الكوليسترول وبدون دهون تقابلية

مستويات الكوليسترول ترتفع في فترة الحمل بشكل طبيعي. مع ذلك ننصح بملاءمة التغذية للتأكد من عدم ارتفاعها أكثر من اللازم.

ننصح باختيار أغذية قليلة الدهون. يجب تفضيل الأغذية قليلة الدهون المشبعة وقليلة الكوليسترول، مثل حليب 1% دسم، منتجات ألبان حتى 5% دسم، لحم بقر قليل الدهون، دجاج وحبش بدون جلد (قبل الطهي). الدهون التقابلية غير الموصى بها، قد تتواجد في منتجات غذائية تحوي دهون نباتية صلبة، مثل المعجنات، الطعام الجاهز والنقارش الصناعية. يجب تفضيل المأكولات التي لا تحوي دهوناً تقابلية.

يمكن التعرف على فحوى وكمية الدهون حسب التسجيل في جدول القيمة الغذائية.

يمكن استبدال بعض وجبات اللحوم بوجبات نباتية، مثل دمج بقوليات (عدس، حمص، لوبياء) مع حبوب، محبذ كاملة (قمح، برغل، حنطة سوداء، كينوا، أرز كامل).

الطهي بواسطة الماء أو البخار أفضل من القلي.

ننصح بقراءة قائمة المكونات والقيمة الغذائية على ظهر رزمة الغذاء، الانتباه إلى محتوى الدهون واختيار أغذية قليلة الدهون والسكر.

3. ألياف غذائية

تعاني بعض النساء خلال فترة الحمل من حالات الإمساك. تعزيز استهلاك الألياف الغذائية (مع دمج الشرب الكافي) يمكنه أن يساعد في تنظيم عمل الجهاز الهضمي، وهو جيد أيضاً لمنع الأمراض المزمنة. الألياف موجودة في الحبوب الكاملة (مثل، الشوفان والخبز من حبوب كاملة)، في البقوليات، في الخضار وفي الفواكه.  ننصح بتناول أغذية تحوي أليافاً غذائية في كل وجبة.

4. شرب الماء

يجب الحرص على شرب كمية كافية طوال فترة الحمل. المشروب الموصى به هو الماء. الماء يمنع الجفاف ويقلل من خطورة تطوير المخاض المبكر.  ننصح بشرب الماء خلال الوجبات وبينها. كمية الماء المحبذة تتغير من امرأة لأخرى وتتأثر بمستوى النشاط البدني وبظروف البيئة. لون البول الفاتح هو مقياس جيد للشرب الكافي.

من المحبذ الحرص على شرب ليترين من السوائل على الأقل يومياً.

5.   مكملات غذائية 

يجب استشارة طبيب أو أخصائية تغذية قيل استهلاك المكملات الغذائية، وعلى أي حال يجب تناول المكملات التالية: يود، فيتامين D، حمض الفوليك والحديد، كما سنفصل لاحقاً.

يمكن تناول هذه المكملات كمكون مدمج من الفيتامينات المتعددة القائمة في السوق.

يمكن تناول هذه المكملات كمكمل غذائي مدمج المخصص للنساء الحوامل والذي يمكن أن يحتوي على فيتامينات ومعادن إضافية حتى ل-RDA (الكمية الثابتة الموصى بها يوميا – Recommended Dietary Allowances).

  • اليود
    يود بجرعة 150-250 ميكروغرام على الأقل شهر قبل أن تخطط المرأة للحمل، كل فترة الحمل وكل فترة الرضاعة.
  • فيتامين D
    فيتامين D بجرعة 200-400 وحدة دولية (كمية تقابل ل-5-10 ميكروغرام) لفترة كل الحمل وفترة الرضاعة.  
    يذوب الفيتامين في الدهن الذي ينتج في جسمنا عند التعرض للشمس، الأشعة فوق البنفسجية، التي تؤثر على انتاج الفيتامين في الجلد.  
    يوجد الفيتامين بشكل طبيعي في قليل من الأطعمة؛ مصادر للفيتامين: الأسماك الدهنية مثل السلمون، الماكريل والسردين. اللحوم الحمراء وصفار البيض يحتوي على القليل من فيتامين D; الأطعمة المدعمة تشكل مصدر جيد وتقريبا الوحيد اليوم لفيتامين D، وكذلك المكملات الغذائية التي تحتوي على الفيتامين.
    نقص فيتامين D معروف وموثق في عموم السكان والنسبة في النساء عالية نسبيا في السنوات الأخيرة. المعروف أيضا أن استهلاك فيتامين D يزداد مع الحمل.
    وظائف الفيتامين: المشاركة في امتصاص الكالسيوم في الأمعاء وينظم تركيز الكالسيوم والفوسفات في سائل الدم لضمان مستوى المعادن المطلوبة في العظام. هو ضروري لنمو العظام ويضمن قوته ويمنع كسور وانحناءات.  وظائف أخرى تتعلق بأداء اجهاز المناعة والعضلات والحد من الالتهابات. فيتامين D مرتبط بتشغيل وتنظيم الجينات.
    معروف اليوم بأن هناك علاقة بين نقص فيتامين D والمتلازمة الأيضية. كذلك تتراكم أدلة على تأثيرات إضافية لنقص فيتامين D وبالتالي من المهم تناوله في فترة الحمل.
  • مكمل حمض الفوليك
    ننصح كل امرأة خلال سنوات الخصوبة أن تستهلك في كل يوم 400 ميكروغرام من حمض الفوليك كمكمل غذائي على الأقل شهر قبل الدخول في الحمل.
    استهلاك حمض الفوليك مهم بشكل خاص في الأشهر الثلاثة التي تسبق الحمل وخلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، لأنه من خطورة العاهات في القناة العصبية (Neural Tube Defect – NTD). حمض الفوليك هو فيتامين من مجموعة B الضروري لبناء ال – DNA، وهو مكون أساسي لكل خلية في الجسم. في الأسابيع الأولى من الحمل تتطور أعضاء جسم الجنين بما في ذلك الدماغ. في هذه المرحلة، عيب في بعض الخلايا قد يتطور إلى اعتلال في جهاز كامل. اعتلال في القناة العصبية، التي يتطور منها الدماغ والعمود الفقري، قد يؤدي إلى مرض، عجز دائم وحتى إلى موت الجنين. تنغلق القناة العصبية نحو ثلاثة حتى اربعة أسابيع بعد عملية الإخصاب، ومن هنا تنبع أهمية استهلاك حمض الفوليك قبل الدخول إلى الحمل وخلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.
    أثناء الحمل أيضاً، ننصح بمواصلة استهلاك حمض الفوليك لغرض تطور ونمو الجنين بالشكل الملائم وكذلك لمنع فقر الدم لدى المرأة.  
    إضافة إلى مكمل حمض الفوليك ننصح باستهلاك أغذية غنية بحمض الفوليك الطبيعي الموجود في البقوليات، في الحمضيات وفي الخضار خضراء الأوراق.  
    من المهم التشديد: الفولات الطبيعي لا يلبي الاحتياجات قبيل الحمل وأثناء الحمل، ولذلك هناك حاجة لحمض الفوليك كمكمل غذائي.
  • مكمل الحديد
    ننصح باستهلاك مكمل الحديد من نهاية الشهر الثالث من الحمل وحتى ستة اسابيع بعد الولادة – 30 ملغم في كل يوم. يمكن استهلاك مكمل مدمج من الحديد وحمض الفوليك.  
    تحتاج المرأة أثناء الحمل إلى كمية حديد أكبر من المعتاد بسبب ازدياد كمية الدم ومن أجل توفير احتياجات الجنين الآخذ في النمو. النقص في الحديد قد يؤدي إلى فقر الدم لدى المرأة وإلى أعراض مثل، التعب، الوهن، الصداع، صعوبة التنفس وتسارع نبض القلب. إضافة إلى ذلك، يتكون أثناء فترة الحمل مخزون الحديد لدى الجنين الذي سيخدم المولود خلال الأشهر الأولى من حياته.  
    إضافة إلى تناول مكمل الحديد، ننصح بالحرص على تناول الأغذية الغنية بالحديد من مصادر حيوانية ونباتية.
    الأغذية الحيوانية: لحم البقر قليل الدهن، لحم الحبش وبخاصة لحم الحبش الأحمر.
    الأغذية النباتية: البقوليات على أنواعها (مثل، الفاصولياء، العدس، بقلة الماش)، الشوفان، الكينوا، الثمار المجففة، الطحينة، اللوز، الجوز، البذور (ننصح بشرائها مغلفة بشكل مسبق من أماكن معروفة)، الأغذية الغنية بالحديد مثل حبوب الصباح بدون سكر.
    من المهم معرفته: الحليب ومشتقاته، القهوة والشاي جميعها تعرقل امتصاص الحديد من المكملات ومن الأغذية المختلفة. لذلك ننصح بعدم استهلاكها سوية.  
    يساعد فيتامين C على امتصاص مكمل الحديد وكذلك على امتصاص الحديد من مصدر نباتي، ولذلك ننصح بتناول مكمل الحديد مع اغذية غنية بفيتامين C. أغذية غنية بفيتامين C: الحمضيات، البندورة، الفلفل، الكيوي، الشمام والقنبيط. هناك مكملات الحديد في السوق التي لا تتأثر من فيتامين C.

سلامة الغذاء في فترة الحمل

أثناء الحمل هناك خشية معززة للمس بالمرأة الحامل وبالجنين من خلال الإصابة بعدوى أمراض تلوثية يتم نقلها بواسطة الغذاء. كذلك هناك عدة أغذية تحوي مواداً ذات خطورة من شأنها المس بالجنين. الحرص على التوجيهات التالية يقلص هذه المخاطر.

1. أغذية تحوي مواداً قد تمس بالجنين:

  • يجب الامتناع عن تناول الأسماك التي قد تحتوي على الزئبق
    ننصح بالامتناع عن تناول الأسماك الكبيرة، مثل القرش(Shark)، سمكة أبو سيف(Swordfish)، ملك الماكريل(King mackerel)، التلفيش (Tilefish)، ستيك تونا وتونا بيضاء (تونا الباكور) بسبب إمكانية وجود محتويات عالية من الزئبق في أجسامها.  في مقابل ذلك يمكن ومن المحبذ الأكل من تنويعة الأسماك الأخرى الموجودة في البلاد بما في ذلك أسماك البرك والتونا الفاتحة (Light Tuna) من المعلبات. ننصح بتنويع أنواع الأسماك في لائحة الطعام.
  • استهلاك الكحول أثناء فترة الحمل
    تناول الأم للكحول اثناء فترة الحمل قد يؤدي إلى أضرار متنوعة لا يمكن تداركها لدى الجنين والطفل. إنه يزيد من خطورة المس بتطور دماغ الجنين، ومن شأنه أن يؤدي إلى تشوه ملامح الوجه، إلى اضطرابات في النمو، إلى اضطرابات عقلية وإلى وفاة أجنة وأطفال.
    لم تتضح بعد كمية الكحول الآمنة بالنسبة للأم والجنين. لذلك يجب الامتناع عن استهلاك الكحول قبل الدخول في الحمل وطوال كل فترة الحمل. تنتقل الكحول مباشرة إلى الجنين خلال فترة الحمل عن طريق المشيمة وكذلك خلال الرضاعة بواسطة حليب الأم.

2. استهلاك أغذية قد تؤدي إلى أمراض تلوثية

يمر جسم المرأة خلال فترة الحمل بتغييرات هرمونية طبيعية بعضها يؤدي إلى تغيير عمل جهاز المناعة. كذلك يكون جهاز المناعة لدى الجنين غير متطور، ولذلك تكون المرأة الحامل والجنين عرضة لخطورة المرض بسبب التسمم الغذائي.

  • الليستيريا هي بكتيريا موجودة في أغذية معينة بظروف تبريد ويمكنها أن تؤدي إلى مرض خطير باسم ليستيريوزيس. يمكن للتلوث أن يؤدي لدى المرأة الحامل إلى ولادة طفل مريض، إلى الإجهاض، إلى ولادة مبكرة أو إلى ولادة جنين ميت.
  • التوكسوبلازما هو طفيلي الإصابة بعدواه قد تحدث عند أكل لحم بقر غير مطهي بشكل كاف أو أكل خضار وفواكه غير مغسولة او نتيجة ملامسة إفرازات حفاظات. من المهم الامتناع عن التعرض للعدوى أثناء الحمل بالذات لأن الإصابة بعدوى الطفيلي قد تؤدي إلى الصمم، إلى التخلف العقلي أو إلى العمى لدى الجنين.
  • السلمونيلا هي بكتيريا قد تسبب الغثيان، التقيؤ، آلام البطن، الإسهال، الحرارة والصداع. النساء الحوامل غير موجودات بخطورة معززة للمرض بالسلمونيلا، لكن من شأن السلمونيلا في حالات نادرة أن تكون محفزاً لبدء الإجهاض.

بغية تجنب هذه الأمراض في فترة الحمل يجدر العمل بموجب التوجيهات التالية:

  • ننصح بالامتناع عن تناول  أنواع اللحوم، الدواجن، الأسماك والبيوض غير المطهية أو المطهية بشكل جزئي فقط.   عملية الطهي تقضي على البكتيريا والطفيليات في اللحوم، الدواجن والأسماك. تناول اللحم غير المطهي أو المطهي بشكل جزئي قد يعرض المرأة إلى أمراض من شأنها المس بالجنين ( مثل، ليستريوزيس وتوكسوبلازموزيس). بكتيريا السلمونيلا التي قد تتواجد في منتجات الدواجن والبيض غير المطهية تؤدي إلى حالات إسهال حادة وحتى إلى الجفاف.
    من المهم التذكر: ننصح بتناول أنواع لحوم، دواجن، أسماك وبيض مرت بعملية طهي كما يجب فقط. يجب التأكد من إن شرائح اللحم، النقانق واللحم المفروم التي يتم شواؤها على النار تمر بعملية شواء كاملة وأن لا تلامس بعد شوائها أي غذاء خام مثل اللحم النيء.
  • منتجات اللحوم، الدواجن، الأسماك والبيض غير الموصى بها للأكل خلال فترة الحمل
    • الأسماك المدخنة والمعلبة التي لم تمر بعملية طهي وقت تحضيرها، مثل اللوكس، السلمون المدخن، الرنجة، لوكس، سفيتشي.
    • معجون السمك بالقشطة أو الميونيز.
    • مأكولات لا تمر بعملية طهي، مثل سوشي السمك، كاربتشيو، ستيك تارتير، سلطعونات ومحار. المعدات المستعملة لإعداد السوشي (السكين، مسطح العمل وما شابه) قد تنقل البكتيريا، ولذلك فإن أكل سوشي نباتي في مطعم يقدم أيضاً سوشي مع أسماك نيئة أو ثمار بحر غير موصى به.
    • باتيه كبد تم حفظه في التبريد.
    • نقانق ولحوم يتم حفظها في التبريد مثل البسطرما. يمكن تناولها بعد الطهي.
    • بيض غير مطهي بما في ذلك في مأكولات، مثل بودينغ، كريمات، صلصات (ايولي، بيرانيز، ميونيز بيتي، سلطة القيصر، هولنديز)، أنواع البوظة من إنتاج بيتي، تيرميسو وقشطة من بياض البيض.  مع ذلك يمكن استهلاك صلصات، ميونيز وبيض مبستر يتم انتاجها في مصنع صاحب رخصة منتج سارية المفعول.
    • بيض مطهي بشكل جزئي، مثل بيضة عين وبيضة بروشت.
  • ننصح بالامتناع عن استهلاك منتجات ألبان من مصدر غير معروف أو منتجات لم تمر بعملية بسترة
    ننصح بالحرص على استعمال الحليب المبستر ومنتجات الألبان المصنوعة من حليب مبستر فقط ومن مصادر صاحبة رخصة منتج سارية المفعول.
    من بين الأجبان المنتجة من حليب مبستر يجدر الامتناع عن تناول الأجبان الناضجة (أجبان عفن) مثل باري، كامامبير، غورغونزيلا وركفور. كذلك يجدر الامتناع عن تناول أجبان مثل فيتا، فرنسية وبلغارية بسبب نقعها في الماء الذي قد يحوي بكتيريا. يمكن استهلاك جميع هذه الأجبان بعد طهي جذري.
    من بين أنواع البوظة ننصح بالامتناع عن تناول البوظة الطرية (“البوظة الأمريكية”).

3. الحرص على قواعد شراء وتخزين الفواكه والخضار وتحضير السلطات

ننصح باستهلاك يومي للفواكه والخضار بشكل عام وخلال الحمل بشكل خاص.

ننصح بالحرص على الغسل الجذري للفواكه والخضار بمياه جارية. يجب الحرص على غسل الفواكه والخضار قبل أكلها، حتى لو كنتم تنوون تقشيرها لأن القذارة والبكتيريا من شأنها الدخول إلى لب الثمار بواسطة قطعها بالسكين.  الخضار والفواكه الصلبة بما في ذلك الشمام، الخيار وما شابه يجب فركها بواسطة فرشاة نظيفة أو ليفة نظيفة مخصصة لهذا الهدف. بعد الغسل يجب تجفيفها بواسطة منديل ورقي من أجل إزالة البكتيريا التي بقيت على الثمرة بعد غسلها.

  • ننصح بالحرص على تناول السلطات الطازجة التي أعدت قبيل وقت تناول الطعام.
  • ننصح بالامتناع عن استهلاك سلطات الحمص الجاهزة (خشية من وجود بكتيريا الليستيريا). إذا كنتم معنيين بتناول سلطة الحمص، من المحبذ تحضيرها طازجة في البيت وتناولها خلال يومين من يوم تحضيرها.
  • يجب استهلاك جميع أنواع المستنبتات مطهية فقط.

4. الحرص على قواعد شراء الغذاء وتخزينه

  • ننصح بشراء الغذاء من مطاعم أو حوانيت صاحبة رخصة مصلحة ومن منتجين أصحاب رخصة منتج فقط واستهلاكه حتى التاريخ الاخير المسموح للاستهلاك.
  • إذا كنتم تأكلون خارج البيت، ننصح بتفضيل الغذاء المطهي المقدم في حالة تصاعد البخار منه.
  • خلال فترة الحمل، ننصح بشراء أغذية طازجة وتناولها بعيد موعد الشراء وتاريخ الانتاج.
  • ننصح بعدم شراء الغذاء الجاهز على جانبي الطرق، في أسواق الفلاحين وما شابه والامتناع عن شراء منتجات يتم عرضها أو بيعها بالوزن على مرأى الزبون، بما في ذلك الأجبان والسلطات من جميع الأنواع وكذلك أنواع العصائر.
  • الغذاء المطهي الذي تم تخزينه بعد تحضيره في الثلاجة، يجب استهلاكه خلال يومين. يجب تسخين الغذاء بشكل جيد حتى وصوله لحالة صعود الأبخرة منه.
4.5/5 - (2 صوتين)
السابق
مكمل حمض الفوليك
التالي
دواء ديروكسات Deroxat

تعليق واحد

أضف تعليقا

  1. التنبيهات : حبوب منع الحمل مارفيلون - مدونة العملات الرقمية

التعليقات معطلة.